Monthly Archives: June 2014

الامس واليوم وغداً لخالقه

اكتب وانا على يقين بأننا نحيي بدايات الايام الموعودة ، اكتب وقد بدأ الابطال عزف الانشودة ، اكتب ورايات الحق ترفرف عند التخوم ، اكتب وعروش الطواغيت صارت بمكرها فوق جرف هار تنتظر مصيرها المشئوم .

والقصة قديمة جديدة ، بدأت منذ ماض سحيق ، حيث شاءت الارادة الالهية ان يكون لشعبه المختار الموحد الشاهد بالربوبيه لجلاله وحده بلا شريك أو انداد ان يُنشيء دولة عالمية ، قادها انبياؤه ، جاءوا بعرش بلقيس من اليمن ، وقلموا اظافر الفرعون في مصر ، توسعوا شرقا وغربا ، حتى الجن سخره الله لنبيه وملكهم سليمان يغوص فيأتي له باللآليء من اعماق البحر ، ولكن هذه الدولة كفرت بنعمة ربها وفضله ، وبدلوا الشريعة الغراء ، فارسل اليهم من العراق رجالا قتالهم شديد ، رجالا أولي بأس عنيد ، فحطموا مملكتهم ، وساقوهم الى السبي في قيد وذل ، فطال بكاؤهم وعويلهم ، طال تضرعهم الى الرب الرحيم ، فمن عليهم ان ارسل اليهم نبيا يدعى دنيال ، ليخبرهم ويبشرهم ، اخبرهم انهم بفسقهم جلبوا اللعنة والدمار الى دولتهم العالمية ، ويبشرهم انهم سيعودون في آخر الزمان ، وسيركع لهم سائر الامم ، ولكنهم – ويال العجب – سيعودون الى فسادهم وافسادهم ، فيسلط الله عليهم عباد له يخرجون ايضا من نفس الارض ، فيحطمون دولتهم مرة أخرى ، لانهم لم يتعلموا الدرس ، وأشربوا الكفر بتكبرهم وعنادهم

.ويفسر الصحابي عبد الله بن مسعود الوعد في سورة الاسراء بأنه قادم ايضا من العراق كما كان في المرة الاولى .

Advertisements

اختك واخيك ليس ابن امك وابيك

untitled

ذكرى احببت ان اسجلها لكي لا ابخل بها عليكم ولن تمحوها افة النسيان
من ميدان الالف مسكن وفي ظهر يوماً حاراً من ايام رمضان يوليو 2013
لم اشعر بموت هاله ابو شعيشع الا عندما رأيت صورتها محموله كبوستر مع شاب في الميدان
احسست بأنها بنتي واختي وامي وان قلبي يرتجف ويروادني ان احمل الصوره وانطلق بها خارج الميدان والى ما تاخذني قدمي وشجاعتي التي لن تصل لشجاعتها
فانتزعتها من الشاب بدون اذن وحملتها على رأسي وانطلقت خارج الميدان ومررت من جانب بوكس الشرطه المسلح والواقف عن بعد وهزّني من كان ينظر للصوره في شفق ومن كان ينظر في اسغراب ومن كان ينظر في استهجان كُلاً وثقافته وقلبه الذي يُبصر به
وعند رجوعي للخلف بعد ما اخذتني خطواطي وجدت الشاب الذي انتزعت منه الصوره يراقبني وعندما سألته.. انت خايف على الصوره؟
لما تركته الصوره في قلبي من عزه فتخيلتها صوره ملهمه لمن يحملها وهو الأن يريدها
فقال لي بل اخاف عليك انت من خروجك بالصوره خارج الميدان
احسست مع رد الشاب ومعالم وجهه ان اخيك ليس ابن امك وابيك …..